وصول دفعة ثالثة من مواد البناء من شركة سان غوبان إلى مرفأ بيروت

وصلت الدفعة الثالثة من مساعدات شركة سان غوبان (Saint-Gobain) إلى مرفأ بيروت على متن سفينة الشحن “لاكنول” التابعة لشركة “سي إم ايه – سي جي أم” (CMA CGM) واستقبلها الرئيس الفرنسيّ إيمانويل ماكرون ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذيّ لمجموعة سان غوبان بيير أندري دي شالندر.

وكانت السفينة محمّلة بمواد بناء من شركة سان غوبان و300 منصّة من بلاط الأسطح و8700 متر مربّع من الأسقف والملحقات الصوتيّة المخصّصة للمدارس والمستشفيات و900 باب وإطارات أبواب للمنازل المدمّرة بشدّة و6200 متر مربّع من ألواح الجبس وملحقاتها بالإضافة إلى حوالى 3100 متر مربّع من الصوف الزجاجيّ. وقد نفّذت سان غوبان سابقًا مبادرتين مماثلتين بعد انفجار الرابع من آب/أغسطس، إذ تمّ تحميل 9 مقطورات وشاحنة يبلغ وزنها 19 طنًا من ألواح الجبس وبلاط السقف والصوف الزجاجيّ والألواح الخرسانيّة في حاملة مروحيّات وسفينة تجاريّة في ميناء تولون ووصلت إلى لبنان في 14 و17 آب/أغسطس 2020. وتمّ تخصيص هذه المواد لإعادة إعمار بيروت، وتحديداً المدارس والمستشفيات.

ومن ناحية أخرى، بادر فريق عمل سان غوبان شرق المتوسّط والشرق الأوسط باتّخاذ إجراءات فوريّة من خلال طلب 200 حاوية من الزجاج الشفّاف من عين السخنة حيث مصنع مصر للزجاج، وذلك لتفادي انقطاع إمدادات الزجاج عن الموزّعين ومعالجي الزجاج في السوق اللبنانيّة.

وأثناء الزيارات الميدانيّة التي قام بها السيّد دي شالندر برفقة الرئيس التنفيذيّ لمجموعة سان غوبان في شرق المتوسّط والشرق الأوسط هادي ناصيف مع الفريق المحلّيّ إلى أحياء بيروت المتضرّرة بشدّة جرّاء الانفجار والتي تجري إعادة بنائها باستخدام المواد التي قدّمتها سان غوبان، أعرب دي شالندر عن تضامنه مع موظّفي سان غوبان في لبنان وزبائنها وجميع المتضرّرين من هذا الحادث المؤسف الذي وقع في 4 آب/أغسطس 2020.