مجدّدًا شركة سان غوبان  من متصدّري قائمة مكافحة تغيّر المناخ

هذا العام أيضًا، برز اسم شركة سان غوبان  على قائمة متصدّري مكافحة تغيّر المناخ التابعة لمشروع الكشف عن انبعاثات الكربون (CDP). إنّ مشروع الكشف عن انبعاثات الكربون هو منظّمة عالميّة غير ربحيّة هدفها تحديد الشركات المنخرطة في مجال مكافحة تغيّر المناخ.

أشاد القيّمون على المشروع في شركة سان غوبان  بالخطوات التي اتّخذتها السنة الماضية للحدّ من انبعاثات الغازات الدفيئة، والتخفيف من حدّة المخاطر المناخيّة، وتصميم اقتصاد منخفض الكربون. فعلى سبيل المثال، ركّبت الشركة توربينات في الهند وإيطاليا من أجل توليد الكهرباء من الطاقة التي كانت تذهب هباءً في الماضي. وفي العام 2018، خفّضت سان غوبان   انبعاثاتها من ثاني أكسيد الكربون بنسبة 12% مقارنة بالعام 2010.

وقال بيار-أندريه دو شالاندار، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذيّ في الشركة: “تأتي هذه الإشادة لتسلّط الضوء على جهود مجموعتنا والتزامها بمبدأ الشفافيّة في ما يتعلّق بتغيّر المناخ، وعلى الجهود التي بذلناها في الماضي لتخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الصادرة عنّا. كذلك تعترف هذه الخطوة بالالتزام الطموح الذي أخذناه على عاتقنا في العام 2019، ساعين للوصول إلى صافي الانبعاثات صفر بحلول العام 2050 ربطًا بسيناريوهات زيادة الاحتباس الحراريّ إلى حدّ 1.5 درجة مئويّة”.

إنّ البيانات التي جمعها مشروع الكشف عن انبعاثات الكربون تأتي من أكثر من 8400 شركة و900 مدينة وولاية حول العالم، ما يجعله أحد أغنى مصادر المعلومات على صعيد العالم في ما يتعلّق بالخطوات التي تتّخذها الشركات والحكومات لمكافحة تغيّر المناخ. للاطّلاع على أسماء الشركات الواردة في القائمة هذه السنة، زوروا الرابط التالي: https://www.cdp.net/en/companies/companies-scores

يقيّم المشروع الشركات ويعطيها درجة تترواح من ممتاز إلى مقبول، وذلك بالاستناد إلى شموليّة الكشف، وإدراك المخاطر البيئيّة والقدرة على إدارتها، والريادة البيئيّة القائمة على اعتماد أفضل الممارسات مثل وضع الأهداف الطموحة والهادفة.