خطة لخفض انبعاثات الكربون الصادرة عن الأبنية لتصل إلى صفر

خلال قمة “العمل من أجل المناخ” التي عُقدت في مدينة نيويورك بتاريخ 23 أيلول/سبتمبر برئاسة الأمين العام للأمم المتحدة، وقّعت شركة سان غوبان على الميثاق العالمي لخفض درجة الحرارة العالمية بنحو 1.5 درجة مئوية، متعهّدةً بذلك بخفض انبعاثات الكربون إلى الصفر بحلول العام 2050 كحد أقصى، تماشيًا مع ما ينصّ عليه هذا الميثاق، كما يتوجّب عليها الالتزام بما تحدّده آخر البحوث المناخية كضرورة للحد من الآثار الوخيمة الناتجة عن تغيّر المناخ.

استجابت شركة سان غوبان للدعوة التي أطلقها تحالف من القادة شَمَل قادة قطاع الأعمال والمجتمع المدني والأمم المتحدة، لبدء العمل من أجل الحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض، كي لا يتعدّى الازدياد في درجات الحرارة الدرجة المئوية والنصف مقارنةً بما كانت عليه قبل الثورة الصناعية.

ستعمل شركة سان غوبان الآن على أهداف وخطوات محدّدة مع مراعاة خصائص العمليّات ودورات الاستثمار لديها.

وقد قال الرئيس التنفيذي لشركة سان غوبان بيير أندري دي شالندر “Pierre-André de Chalendar”: “تقوم شركة سان غوبان بتصميم الحلول وإنتاجها وتوزيعها، مساهِمةً بدورها في خفض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون، والمثال على ذلك هو حلول العزل الحراري التي تقدّمها لتعزيز الكفاءة في استهلاك الطاقة. ففي غضون ثلاثة أشهر فقط، وبفضل الطاقة التي تمّ توفيرها، استطاعت حلول العزل الحراري أن تعوّض عن انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون الصادرة عن إنتاجها. وقد ساهمت الشركة  بشكل كبير في تحسين الكفاءة في استهلاك الطاقة وخفض انبعاثات الكربون خلال أعمال التشييد والنقل وفي المجالات الصناعية. ومع هذا الالتزام، تخطو شركة سان غوبان خطوة إلى الأمام نحو الحدّ من تأثير أعمالها على البيئة.  فخطة العام 2050 بالغة الأهمية لما لها من دور في توجيه سياسة الاستثمار المتوسطة والطويلة الأجل والخطط الصناعية وبرامج البحث والتطوير أو استراتيجية تطوير المنتجات التي نتّبعها.”

وقد التزمت شركة سان غوبان مُسبقًا بخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 20 في المئة بين عامي 2010 و2025. كما باشرت بتنفيذ العديد من البرامج واستعمال الأدوات من أجل دعم هذا الهدف، مثل اعتماد تسعيرتين للكربون، واحدة للاستثمارات وأخرى لبرامج البحث والتطوير، من أجل تشجيع الشركات على اختيار حلول منخفضة الكربون.

ستكون شركة سان غوبان واحدة من الشركات الـ 127 التي سيتمّ إدراج أسمائها عالميًا في الفئة “أ” من قائمة التغيّر المناخي التي وضعتها منظمة “لجنة السياسات الإنمائية CDP”، وقد تمّت المصادقة على الأهداف البيئية للشركة للعام 2025 من قبل “مبادرة الأهداف المستندة إلى العلوم”.