أطلقت سان غوبان مسابقة الطلّاب في العام 2004 بهدف تطوير مشروع حقيقي يعتمد على مبادئ الراحة المتعدّدة، وهي تأمين البيئة الداخلية المثاليّة التي تضمن الحصول على المستويات المناسبة من الهواء النقيّ، والراحة الحراريّة والبصريّة والصوتيّة بطريقة مستدامة تستخدم الطاقة بكفاءة. وترمي النسخة الدوليّة الرابعة عشرة من مسابقة سان غوبان الطلّابيّة التي تتناول المنزل متعدّد وسائل الراحة، والتي تمّ تصميمها بالتعاون الوثيق مع إدارة التخطيط في بلدية دبي ومجموعة دبي للعقارات، إلى تنمية مجتمعيّة حيويّة وعابرة للثقافات في محيط القرية الثقافيّة في دبي، وهي منطقة متعدّدة الاستعمالات تقع بمحاذاة خور دبي على ساحل الجدّاف. يكمن التحدّي في مناخ دبي شديد الحرارة والرطوبة. فقد توجّب على الطلّاب البحث عن طريقة لجمع ترشيد استهلاك أنظمة التبريد والتهوئة مع تصميم جميل وفعّال للغاية من دون التضحية بأوجه الراحة التي يتمتّع بها السكّان، ضامنين أكبر قدر من التواصل مع البيئة مع الحدّ من التأثير فيها ما أمكن. وقد صرّح داوود الهاجريّ، مدير عام بلديّة دبي، فقال إنّ دعم البلديّة للمسابقة يأتي ضمن حرصها على تطبيق استراتيجيّات الاستدامة في الإمارات العربيّة المتّحدة، وهو يعكس جهود البلديّة الرامية إلى اعتماد التصميمات والمفاهيم المبتكرة ذات الطابع العالميّ من أجل تحقيق مبدأ الاستدامة والحفاظ على الموارد الطبيعيّة. وأضاف أنّ البلديّة تسعى إلى جعل الاستدامة أسلوب حياة يشمل المجتمع بجوانبه كافّةً عبر استقطاب المشاريع المستقبليّة التي توفّر الطاقة. كما شرح الهاجريّ واقع أنّ بلديّة دبي تسعى سعيًا دؤوبًا إلى تثقيف المجتمع حول مفهوم الاستدامة وترشيد استهلاك الطاقة والمياه، وذلك تماشيًا مع رؤية صاحب السموّ الشيخ محمّد بن راشد آل مكتوم، وهو نائب رئيس الدولة وحاكم إمارة دبي الذي يشغل أيضًا منصب رئاسة مجلس الوزراء. فسموّه يسعى إلى جعل دبي إحدى أذكى المدن وأكثرها استدامةً في العالم بحلول العام 2021. وقال رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذيّ في شركة سان غوبان بيار- أندريه دو شالاندار: ” مرّة أخرى هذا العام، سيتمّ إدراج مسابقة الراحة المتعدّدة للطلّاب للعامّ 2018 في السجلّات العالميّة بفضل جودة المشاريع التي قدّمها الطلاّب. دائمًا ما أندهش من روح الابتكار التي تدفعهم إلى استخدام حلول سان غوبان متعدّدة أوجه الراحة لإنشاء أماكن سكنيّة أفضل في كلّ مكان. تهانينا لهم جميعًا”. وقالت السيّدة سميرة الريّس، مديرة إدارة السياسات والاستراتيجيّات للتنمية المستدامة في الأمانة العامّة للمجلس التنفيذيّ لإمارة دبي: “تسلّط المسابقة الطلّابيّة للمنزل متعدّد أوجه الراحة الضوء على الجهود الرائعة التي يبذلها جيل الشباب من المهندسين المعماريّين المتميزين الذين سيكونون من المساهمين الرئيسيّين في ضمان أن تتمتّع دبي ببيئة مستدامة تتماشى مع رؤية قيادتنا”.

منحت الجائزة الأولى لكل من  فاهين بارمانندا ومتوكوزيسي سيبيسي من جامعة كوازولو بإفريقيا الجنوبيّة وفازت بالجائزة الثانية من بيلّاروسيا فيرونيكا سوبرونيوك من جامعة من جامعة بريست الحكوميّة في روسيا البيضاء.

أمّا الجائزة الثالثة، فنالها الطالبان توبيا بريتز وديل خان من جامعة هوخشول دارمستادت.

ووزّعنا في هذه السنة جائزتَين مميّزتَين، وكان الرابحون: أليخاندرا غونزالس، وباولينو بوفيدا، وسانتياغو رودريغز من إسبانيا، وجوانا ونوكزاك من بولندا. وأضاف ديفيد بازولتو، وهو عضو في لجنة التحكيم ومؤسّس موقع آرتش دايلي Arch Daily ومديره التنفيذيّ: “توفّر مسابقة المنزل متعدّد أوجه الراحة للطلّاب إطارًا فريدًا وفعّالًا لتطوير مهاراتهم بسبب عملهم في موقع حقيقيّ وتعاملهم مع تحدّيات متعلّقة بالراحة في ظلّ ظروف قاسية”.

قدّم خمسون فريقًا طلّابيًّا متنافسًا من ثماني وعشرين دولةً مشروعاتهم في أربع جلسات إلى لجنة تحكيم دوليّة تضم ممثّلين عن بلدية دبي، ومهندسين معماريّين، وخبراء.